افرازات الحمل، المشكلة والحل

pregnancy secretions

التعريف والوصف والأسباب:

في البداية وقبل الخوض في شرح افرازات الحمل، يجب أن ننوه إلي أنه من الشائع وجود افرازات مهبلية لدي السيدة الحامل، وعادة ما تكون هذه الافرازات منتظمة وغير ضارة علي الإطلاق. تتميز افرازات الحمل بلونها الأبيض الذي يشبه اللبن (الحليب) مع رائحة معتدلة خفيفة ويطلق عليه السيلان الأبيض. وينتج هذا السيلان بسبب زيادة تدفق الدم في المنطقة التي تحيط بالمهبل، وقد لا تلاحظين اختلافاُ كبيراً بين هذه الافرازات وافرازات ما قبل الحمل باستثناء الكمية فقط.

جدير بالذكر أيضاً أن افرازات الحمل تزداد عادة كلما اقتربت من موعد الوضع أو الولادة، كما أنه من الشائع أن تنتبهين إلي زيادة في افراز المادة المخاطية الدموية بشكل كبير، وهذه هي السدادة المخاطية التي تختم عنق الرحم، وقد ذكرنا في موضوع سابق بعنوان اعراض الحمل انها احدي علامات قرب موعد الولادة.

متى أقلق؟

من ناحية أخري قد تصاحب الإفرازات المهبلية رائحة قوية أو لون أحمر مائل للاصفرار أو الخضار، أو أن تكون الإفرازات سميكة ومتخثرة، أو أن يصاحب هذه الإفرازات شعور بالألم والحكة خاصة عند التبول وهذه الأعراض تشير إلي أن هذه الإفرازات غير طبيعية. ولكن بالوقت نفسه يمكن علاج هذه الإفرازات بسهولة والتي تنجم عادة عن مرض المبيضات المعروف باسم عدوي الخميرة والذي قد ينتقل بعدوي جنسية.

أيضاً في حالة ملاحظة افرازات تميل إلي اللون البني ننصحك بزيارة الطبيب المختص والمتابع، فقد تكون دليلاً علي نزيف خفيف لديك، وبالرغم من كون هذا العرض شائع خاصة في المرحلة المبكرة من الحمل، إلا أنه من الهام الإشارة إليها للطبيب المعالج. فقد تكون هناك اصابة بكتيرية أو أنك مصابة بالقلاع، ويفضل أن يتم علاج هذه المشاكل قبل الولادة.

كيف أتعامل مع افرازات الحمل؟

كما نوهنا أعلاه، فإن هذه الإفرازات طبيعية للغاية ومؤقتة وتحدث كعرض مصاحب للحمل. لا داعي للقلق بشأنها أو تضخيم الأمر عن نطاقه الطبيعي الصحيح. ولكن في الوقت نفسه هناك بعض النصائح الهامة التي ينصح المتخصصون بإتباعها للتعامل مع زيادة الإفرازات وهي:

1- أول ما يجب أن ننوه إليه هو ضرورة الحفاظ علي منطقة المهبل جافة ونظيفة.

2- ينصح بارتداء تنورة أو سروالاً فضفاضاً.

3- كما ينصح بضرورة ارتداء ملابس داخلية قطنية.

4- ومن الهام أيضاً استعمال صابون عادي بدون رائحة علي منقطة المهبل الخارجية فقط.

ويجب التنويه هنا أيضاً إلي أهمية تجنب تنظيف المهبل من الداخل مثل عمل الدش المهبلي، فهذ التصرف غالباً ما سينتج عنه تهيج للبشرة وخلل في التوازن البكتيري الطبيعي في مهبلك.

كيف أوقف الالتهابات المهبلية؟

للأمانة لا توجد طريقة واحدة أكيدة للتخلص من الالتهابات المهبلية، لكن في الوقت نفسه هناك بعض النصائح والعادات الهامة التي يمكن من خلال إتباعها الوقاية من الالتهابات المهبلية بشكل كبير وهي:

1- اغسلي يديك جيداً قبل وبعد لمس منطقة المهبل.

2- يجب المسح من الأمام إلي الخلف بعد التبول.

3- لا تستعملي في الحمام الصابون المعطر أو السائل المطهر أو فقاعات الحمام المعطرة.

4- توقفي أيضاً عن استعمال المعطرات المهبلية ومنتجات تنظيف المهبل، بالإضافة إلي فوط الملابس الداخلية المعطرة. وقد تجدين أيضاً أن فوط الملابس الداخلية غير المعطرة تهيج المهبل في حالة استخدامها بصفة يومية.

5- يمكن تجربة استخدام منظف غير بيولوجي لغسيل ملابسك الداخلية، و/أو إضافة دورة شطف عند نهاية الغسيل إذا كان المنظف يهيج أو يساعد علي تهييج بشرتك.

6- تجنبي ارتداء الملابس الضيقة في هذه المنطقة داخلية أو خارجية.

7- تجنبي ارتداء ملابس داخلية من النايلون.

8- تأكدي من أن مهبلك زلق بشكل جيد قبل الجماع.

9- توقفي عن التدخين ليس فقط لتجنب الالتهابات المهبلية بل للصحة العامة لك ولجنينك وطفلك المستقبلي.

بهذا الشكل سيدتي يمكنك التعامل مع افرازات الحمل بالشكل الصحيح، والتعامل مع زيادة كميتها مع اقترابك من المخاض، ووقايتك من الالتهابات المهبلية. ومعرفتك للأعراض التي تشير لوجود أمر غير طبيعي آملين ألا يحدث ذلك وأن يسهل الله عليك فترة الحمل والولادة وأن يرزقك وزوجك بالذرية الصالحة التي تنفع وتشرف. آملين أن يلقي الموضوع علي إعجابك وأن تشاركيه مع جميع الحوامل والمقبلات عليا لزواج لتعم الفائدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى