ألم المفاصل، المشكلة والأسباب والعلاج

arthritis-pain

التعريف:

ألم المفاصل أو آلام المفاصل (Arthralgia) هي شائعة جداً في التهاب المفاصل المزمن، والمفصل هو نقطة الربط بين عظمتين متجاورتين أو أكثر، وهو مبني بصورة تتيح حركة ميكانيكية ويدعم عظام الجسم. قد يظهر الم المفاصل في حالة تطور التهاب المفاصل أو إصابة أحد المفاصل وغالباً ما يرافق آلام المفاصل الشعور بعدم الراحة والتورم والتهيج والتصلب، بل وتطور الالتهاب حول لمفصل أو مفاصل الجسم الأخرى.

الم المفاصل هو عرض مرضي يميز العديد من الأمراض المتنوعة، ولهذا السبب ننصح في مجلة عالم المرأة أولاً بضرورة تحديد مصدر المشكلة ومصدرها كأول طريق لعلاج المفاصل المناسب حسب حالة كل شخص. حيث قد ينجم الم المفاصل عن حدوث التهاب رضح في منطقة المفصل أو شعور عام بالمرض مثل الإصابة بالأنفلونزا أو بنزلات البرد الحادة على سبيل المثال، كما يمكن أن يسبب أحد الأمراض المناعية الذاتية (Autoimmune disease) أو ظواهر مرضية أخرى هذه المشكلة.

العوامل والأسباب:

في بعض الحالات الطفيفة يمكن أن يدل الم المفاصل على وجود حالة حميدة نسبياً لا تستدعي علاجاً لفترة طويلة مثل حدوث تمزق في الكاحل، بينما في بعض الحالات الوخيمة والعاجلة قد يشير ذلك إلى تطور مرض أو متلازمة من نوع ما مثل التهاب المفاصل المزمن / التهاب الفقار المقسط (Ankylosing spondylitis) الناتج عن مرض المناعة الذاتية، أو التهاب الجراب (Bursitis) وهو التهاب يصيب كيس السوائل الذي يعمل على تقليل الاحتكاك بين أجزاء الجسم كالمفاصل، أو خلع المفصل أي تحرك عظمة المفصل من موضعها، أو تمزق في العضلات، كما يمكن أن تسبب الأمراض المزمنة والتنكسية (Degenerative) في المشكلة نفسها وفي هذه الحالات يكون الم المفاصل مصحوباً بأعراض أخرى تبعاً لنوع المرض. وفي بعض الحالات قد تكون آلام المفاصل عرضاً لمرض خطير مثل سرطان الدم (Leukemia) أو سرطان العظام عافانا الله وإياكم من كل مكروه.

أسباب آلام المفاصل كثيرة وتضمن خلع المفصل أو شد الوتر أو العضلة خاصة في كاحل أو إصابة أو رضح المفصل أو الإصابة بالأنفلونزا والنزلات البردية أو العدوات الجرثومية أو الفيروسية أو الإصابة بالأمراض المعدية والالتهابات التي تصاحبها آلام العضلات والمفاصل أو متلازمة القولون المتهيج أو التهاب الجراب المسمى بالتهاب كيس السائل المفصلي أو داء لايم ويستدعي علاج الم المفاصل معرفة المسبب أولاً فبعلاجه يتم علاج المشكلة.

معلومات هامة:

الأمر الجيد هنا هو أن الم المفاصل يمكن أن يزول من تلقاء نفسه اعتماداً على شدة الألم وفي حالة كان الألم ناتجاً عن الرقود المتواصل، وذلك عن طريق تحريك الجسم وتحرير أعضائه الأمر الذي سيخفف كثيراً من حدة الألم. وفي المقابل يمكن أن تكون آلام المفاصل (Arthralgia) مفاجئة وحادة جداً كما في حالة خلع الكتف الذي ينتج عنه ألم بالغ الحدة (Acute) ويتطلب معالجة فورية، وفي حالات المرض المزمن يمكن أن يستمر الألم لفترة طويلة دون انقطاع وفي مثل هذه الحالات يتحتم تعاطي أدوية لتخفيف الألم تحت إشراف الطبيب المختص المتابع.

قد يرافق آلام المفاصل أعراض أخرى مثل انتفاخ أو وذمة في منطقة المفصل، وهي حالة التهاب مصحوبة بإحمرار الجلد والتهيج والحمى العالية، وفي هذه الحالات يمكن أن تحدث مضاعفات متعلقة بسبب الألم في المفاصل وفي هذه الحالات يجب مراجعة الطبيب المختص على الفور.

التشخيص:

يستدعي تشخيص الم المفاصل سرد شاملاً ومفصلاً للتاريخ الطبي للمريض، كما يمكن أن يكون سرد التاريخ الجيني الموروث للعائلة أن يسلط الضوء على سبب الألم. ولذلك من الهام أن يسألك الطبيب عن التاريخ الشخصي والعائلي لتحديد سبب ألم المفاصل الحقيقي. بعد ذلك يقوم الطبيب بإجراء الفحوصات اللازمة كفحص الدم والمستنبت الدموي (Blood culture) وفحص حساسية السائل الزلالي للمفصل (Synovial fluid) وإجراء تصوير اشعاعي مختلف كالأشعة السينية (X-ray) والتصوير بالزنين المغناطيسي (M.R.I) والتصوير المقطعي المحوسب (C.T).

في بعض الحالات يتم تشخيص الم المفاصل (Arthralgia) بصورة غير صحيحة وبالتالي لا يكون علاج المفاصل ناجحاً لعدم علاج المسبب، وقد يرجع السبب ليس لخطأ لدى الطبيب وإنما لعدم معرفة المريض نفسه معاناته، لذلك ننصح بأهمية حصول الطبيب على وصف كامل لكل ما تشعر به وبتاريخك الطبي الشخصي والعائلي لضمان معرفة المسبب وبالتالي أفضل علاج ممكن لألم المفاصل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى